حظر بوكيمون جو في إيران لدواع أمنية

حظر بوكيمون جو في إيران لدواع أمنية




منذ انطلاقها، انتشرت لعبة بوكيمون جو كالنار في الهشيم وحققت الكثير من المكاسب المباشرة لشركة نيانتك المطورة للعبة، حيث تُقارب أرباحها حاليًا 200 مليون دولار، وفي الوقت نفسه رفعت من قيمة أسهم نينتندو بشكل هائل على الرغم من كونها أحد الممولين للعبة بالإضافة إلى قوقل وشركة البوكيمون.
مع هذه الشهرة الواسعة وانتشار اللعبة حول العالم، بدأت العديد من الجهات تتخوف من الاختراقات الأمنية للمواقع الحساسة التي يُمكن أن تسببها هذه اللعبة، لذا وجدنا الكثير من الجدل حول اللعبة خلال الآونة الماضية، حتى أنّ بعض المحللين السياسيين اعتبروها أداة تجسس غربية على الوطن العربي على الرغم من عدم إطلاقها رسميًا في هذا السوق بعد!
في إيران – البلد المحافظ – قام المجلس العالي للفضاءات الافتراضية بحظر اللعبة لدواع أمنية تتعلق بالأمن القومي للبلاد، وبالرغم من عدم تفصيل المجلس لأسباب الحظر إلّا أننا نتوقع أنّها بسبب ما ذكرنا سابقًا.
اللعبة متاحة حاليًا للتحميل برابط مباشر في عدّة أسواق حول العالم عبر متجر قوقل بلاي، كما يُمكنك تحميلها برابط مباشر إذا لم تتواجد في منطقتك بعد.

ليست هناك تعليقات:

داخل المقاله